20
ديسمبر
2020
|
09:23
Europe/Amsterdam

استعراض منجزات "مطارات عُمان" في اللقاء السنوي و تحديات المرحلة المقبلة لمواكبة رؤية 2040

 

للعام الخامس على التوالي استعرضت مطارات عمان إنجازات موظفيها والتحديات التي واجهت عملياتها خلال العام المنصرم والخطط الإستراتيجية الجديدة والية تنفيذها، في اللقاء السنوي للرئيس التنفيذي الذي عقد هذا العام عن بعد عبر تقنية منصات العالم الافتراضي اليوم الأحد 20 ديسمبر 2020 في قاعة الشامخات بمركز التدريب التابع للشركة، حيث تداخل عبر هذه المنصة الافتراضية عن بعد جميع موظفيها مع الرئيس التنفيذي ورؤساء الوحدات ونواب الرئيس ومدراء العموم والموظفين.

وقدم الرئيس التنفيذي لمطارات عمان عرضاً مرئياً متكاملاً متضمنا ما تحقق في خلال هذا العام رغم تأثيرات جائحة كورونا "كوفيد 19" التي أغلقت مطارات العالم وشلت حركة الطيران دوليا. مؤكداً أن السلطنة استطاعت بحكمة جلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم، حفظه الله ورعاه، تجاوز الكثير من التحديات والعقبات التي وضعتها جائحة كورونا أمام الاقتصاد الوطني لتصل به الى بر الامان جراء هذه الجائحة العالمية، وقد كان قطاع المطارات أحد تلك القطاعات التي تأثرت بشكل مباشر جراء هذه الجائحة، لكن بدعم اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا كوفيد ١٩ المستجد، وقراراتها التي اتخذتها في سبيل الحد من لآثار تفشي الجائحة على مختلف الاصعدة شكلت عاملاً مساعداً للتخفيف من آثار تلك الأزمة التي تم خلالها فتح مطار مسقط الدولي أمام الرحلات الخاصة غير المجدولة لنقل المسافرين من وإلى السلطنة بالتعاون مع الناقلات الوطنية والدولية وعدد من سفارات الدول الشقيقة والصديقة.

 

تحدي

وأكد الرئيس التنفيذي لـ "مطارات عُمان " أن قرار عودة حركة الطيران عبر جميع مطارات السلطنة كان تحديا كبيرا ولكن تكاتف جهود كافة الجهات المعنية قد سهّل من إجراءات العودة شيئا فشيئا لمطارات مسقط الدولي وصلالة والدقم ومطارات حقول النفط، وكان لموظفي مطارات عُمان دورا محورياً في تسريع بيئة العمل والارتقاء بالاجراءات الاحترازية إلى أعلى مستوياتها العالمية مما دلّ على مثابرة الكوادر الوطنية أثناء الفترة الماضية على مجابهة كل المستجدات في القطاع والتعامل معها بكل مسؤولية ومهنية.

 

إنجازات

وأكد الرئيس التنفيذي خلال عرضه أن مطارات السلطنة قد حققت أعلى مستويات الجاهزية للتعامل مع الأوضاع الراهنه حيث حقق مطار مسقط الدولي إنجازه عالمي جديد على الرغم من تأثر قطاع الطيران بالجائحة وتدني مستويات السفر فقد حاز على شهادة الاعتماد الصحي للمطارات من قبل مجلس المطارات العالمي كأول مطار في الشرق الأوسط يحصل على هذا التصنيف الدولي الذي تم اعتماده مؤخراً من قبل المجلس من أجل ضبط معايير الصحة في مطارات العالم جراء تأثر القطاع بالجائحة العالمية “كوفيد 19″ مما يعد دليلاً على أن التدابير الاحترازية المتبعة في مطار مسقط الدولي تتوافق مع أفضل المعايير الدولية المعتمدة ومؤشرا على مدى التزام مطارات عمان بتطبيق إجراءات الصحة والسلامة وفق أعلى المستويات العالمية.

 

كما استعرض الرئيس التنفيذي مواصلة الشركة لنهجها في تحقيق طموحاتها التقدمية في إطار رؤيتها 2020 ، حيث سجل مطار مسقط الدولي تقدما نحو تحقيق مراكز متقدمة على مستوى العالم ضمن برنامج قياس جودة خدمات المطارات التابع لمجلس المطارات العالمي، وحصد المركز السابع عالميا في فئة المطارات بين 15 ـ 25 مليون مسافر للعام 2019، بينما حقق مطار صلالة المركز الرابع عالمياً في فئة المطارات تحت 2 مليون مسافر.مشيراً إلى أن الوصول إلى هذه المرتبة من التصنيف سواء لمطار مسقط الدولي أو مطار صلالة يدفع نحو مزيد من العمل في المرحلة القادمة، رغم التحديات العالمية التي يواجهها قطاع الطيران اليوم.

 

وختاماً للعرض المرئي الإفتراضي استعرض الرئيس التنفيذي الخطوط العريضة للإستراتيجية الخمسية الجديدة للشركة والتي تأتي إتساقاً مع الخطط الوطنية التي تستلهم من رؤية ٢٠٤٠ مسارات عملها وجملة من مقاييس الأداء التي تم اعتمادها لتحقيق ما تصبوا إليه الشركة في السنوات الخمس القادمة.

عقب ذلك فتح باب النقاش بين الرئيس التنفيذي وموظفي الشركة للوقوف على عدد من الأفكار لتطوير العمل وتحقيق مزيد من النجاحات لتحقيق إستراتيجية الشركة.