13
يناير
2022
|
12:56
Europe/Amsterdam

الذكرى السنوية الثالثة لإفتتاح مطار الدقم

يصادف  يوم 14 يناير الذكرى السنوية الثالثة لإفتتاح مطار الدقم والذي يعد أحد المنجزات الوطنية ضمن خطط وإستراتيجيات سلطنة عُمان للتوسع في بناء منظومة المطارات والذي ساهم بدوره في رفد عجلة التنمية في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بشكل خاص ومحافظة الوسطى بشكل عام، إتساقا مع الخطط الإقتصادية الوطنية لرؤية عُمان 2040، ليكون أحد المطارات الإقليمية الخمسة التي تقدم خدماتها التشغيلية الجوية إلى جانب مطار مسقط الدولي ومطار صلالة .

وحول ما تحقق من نجاحات في المطار خلال الثلاث السنوات الماضية تحدث محمد بن حميد الشعيلي نائب الرئيس للمطارات الإقليمية بمطارات عُمان : نبارك لإدارة مطار الدقم وجميع الشركاء فيه على حلول الذكرى السنوية الثالثة للإفتتاح الرسمي لمبنى المسافرين الجديد في مطار الدقم الذي حقق في وقت سريع جداً تكاملاً ملحوظا مع باقي المكونات الحديثة ضمن منظومة المنطقة الإقتصادية الخاصة بالدقم كأحد الدعائم المهمة للمنطقة لإكمال خارطة الرؤية الحكومية الشاملة لجعلها أحد مرتكزات التنمية الاقتصادية والسياحية في محافظة الوسطى، ولمواكبة خطط التنويع الاقتصادي الحالي والمستقبلي التي توفّره المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم للمواطنين والمستثمرين على حد سواء. وقد شكل المطار ولله الحمد داعما قوياً سهل على المستثمرين والعاملين عملية التنقل والوصول الى المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، كما أسهم في وجود حركة نقل لوجستي سريع جوا بين مسقط العاصمة ومحافظة الوسطى، الأمر الذي عزز من تنشيط الحركة الاقتصادية والسياحية إلى مدينة الدقم، التي تعد مدينة المستقبل وتضع عليها الحكومة آمالا مشرقة في المرحلة المقبلة. 

وفي ذات السياق، أضاف الفاضل أحمد بن محمد الفارسي مدير مطار الدقم: منذ بدء العمليات في المبنى الجديد للمطار وبالتعاون مع جميع الزملاء في أسرة المطار من مختلف الجهات، قدمت فرق العمل أقصى طاقتها لضمان تجربة سفر سلسة وآمنه لجميع مستخدمي المطار في ظل وجود رحلات طيران يومية ما عدا يوم الجمعة مطبقين أعلى معايير الصحة والسلامة والاجراءات الإحترازية التي فرضتها الجهات المعنية إتساقاً مع جهود إحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 ومتحوراته فور عودة العمليات إلى المطار بعد توقف مطارات السلطنة جراء الجائحة. وقد استفادت أسرة المطار من أحدث التقنيات والمرافق في المطار الجديد لتنفيذ أهدافها و تطلعاتها العملياتية لبلوغ الاهداف المرسومة للمطار.

وأضاف الفارسي، أن مطار الدقم اسهم بشكل كبير في زيادة النشاط السياحي الى الدقم في ظل وجود رحلات منتظمة ، وكذلك وجود مرافق فندقية فاخرة، الأمر شجعع كثير من السياح من داخل سلطنة عمان وخارجها لزيارة الدقم للاستمتاع بأجوائها الجميلة طوال العام. مشيراً إلى أن المطار استقبل منذ بداية افتتاح المبنى الجديد في عام 2019 حوالي 2152رحلة طيران حتى نهاية عام 2021، فيما استفاد قرابة 136755ألف مسافر من المطار للفترة ذاتها.

هذا وقد نفذت مطارات عمان وبالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين منذ إفتتاح المطار عدة تمارين طواريء وذلك ضمن مساعيها لرفع مستوى جاهزية المطار للإستجابة لأي طاريء وفق خطة طواريء سنوية معتمدة يتم تنفيذها في جميع المطارات التي تشرف على تشغيلها شركة مطارات عمان لتكون وفق أحدث المواصفات العالمية المعمول بها في عالم المطارات، كما تم تزويد المطار بأنظمة حديثة في مجالات الاتصالات وتقنية المعلومات وأنظمة المراقبة الأمنية والأنظمة الخاصة بخدمات الملاحة والأرصاد الجوية، مما يؤهله للتعامل مع مختلف الرحلات القادمة سواء من داخل سلطنة عمان أو الرحلات الدولية القادمة من الخارج.

ويقع مطار الدقم على بعد 14 كم من مدينة الدقم، ويمكن الوصول إليه بسهولة من الجهة الجنوبية للمدينة عبر طريق السلطان قابوس والذي يقع على جهة اليسار من دوار المطار. ويستوعب المطار نصف مليون مسافر، مع خطط التوسّع المستقبلية إلى مليوني مسافر سنوياً، وتبلغ المساحة الإجمالية له ما يزيد عن 273 ألف متر مربع. ويتضمّن مبنى للمسافرين، وبرجاً للمراقبة الجوية بارتفاع 37 متراً، ومبنى للشحن الجوي، مع مدرج بطول 4 كيلومترات، ومواقف تتّسع لـ4 طائرات، من ضمنها طائرة إيرباص A380. ويشتمل مطار الدقم كذلك على مبنى للمسافرين، ومرافق خدميّة، منها 9614 متراً مربعاً خاصة بمبنى المسافرين، ومجمّع للملاحة والأرصاد الجوية. ويسعى المطار لمواكبة الحركة التجارية والاقتصادية بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم. ويعطي مبنى الشحن، القابل للتوسع في المستقبل، زخما إضافيا لحركة النقل اللوجستي في داخل المنطقة إلى جانب ميناء الدقم، النقطة الأبرز للتجارة البحرية ، وتسعى سلطنة عمان من وراء المطار إلى وضع المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم على الخارطة العالمية كمنطقة جذب اقتصادي وسياحي مهمة في الشرق الأوسط بفضل موقعها الاستراتيجي الاستثنائي.

الجدير ذكره ان مطار الدقم حاصل على شهادة ترخيص لمدة اربع سنوات بعد استيفاءه لجميع متطلبات هيئة الطيران المدني في السلامة والصحة والبيئة .